تحميل رواية يوميات نائب فى الأرياف


 دي دايماً طريقتي في الانتخابات : الحرية المطلقة, أترك الناس تنتخب علي كيفها , لغاية ماتتم عملية الانتخابات , وبعدين أقوم بكل بسطاة شايل صندوق الأصوات وأرميه في الترعة , وأروح واضح مطرحه الصندوق الي احنا موضبينه علي مهلنا

فخرج العمدة ذليلا كأنه خادم أو مجرم , وقلت في نفسي :"هذه الذلة التي يذوقها في حضرة رجال ألادارة لن تذهب سدي , فهو سيذيقها بعينها لأهالي القرية التي يحكمها , فان كأس الاذلال تنتقل من يد الرئيس الي المرؤوس في هذا البلد حتي تصل في نهاية الأمر الي جوف الشعب المسكين وقد تجرعها دفعة واحدة"


أدركتُ أنّ الأرواح في مصر لا قيمة لها لأن الذين عليهم أن يفكروا في هذه الأرواح لا يفكرون فيها إلا قليلا

جديد قسم : روايات عربية

إرسال تعليق