افضل روايات غائب طعمة فرمان

وهوا أديب عراقي ولد في عاد 1927 , وحظيت كتاباته باهتماما وتقديرا عاليين من لدن النقاد والكتاب العرب... فجبرا إبراهيم جبرا يقول عنه (يكاد يكون غائب طعمة فرمان الكاتب العراقي الوحيد الذي يركب أشخاصه وأحداثه في رواياته تركيبا حقيقيا).

رواية خمسة أصوات ل غائب طعمة فرمان



خمسة أصوات هي بمثابة خمسة نداءات استغاثة أطلقها هؤلاء المبتلون بهمومهم الإنسانية والإبداعية وبشغفهم بالحياة التي تخبو حماسته بسبب العوز المادي أحياناً أو بسبب المثال السياسي الذي لم يحقق ما كانوا يحلمون به أو بسبب حاجات الجسد المأزومة .



رواية المركب ل غائب طعمة فرمان



مؤسسة وموظفون وقصص وحكايا يلتقطها غائب طعمة، يزرعها بألوان الطيف، فتغدو للعين صوراً بألوان الحياة. ففي كل حكاية شجن وإحباط وأمل، حنين وشوق، وعواطف وإحساسات تلقي بظلالها على الأحداث فتعكس مدى مقدرة الإنسان على احتواء ظروفه، أقداره التي تجعل منه شيئاً أو لا شيء. بين الخارج والداخل، بين النفس والآخر ينسج غائب طعمة عالمه الروائي الذي يموج بالشخصيات، والحوارات في رواية بطلها الحقيقي والخفي الضمير.



رواية النخلة والجيران ل غائب طعمة فرمان



تحتل هذه الروابة موقعا رياديا بين الروايات العراقية و العربية التي تناولت مشكلة الوعي ,و هي شهادة حية عن زمانها, بين الامس و اليوم , شهادة المؤلف عاش مأساة الوعي في بلده و حمل هموم مواطنيه الى المنفى الطويل حتى وفاته.



كتاب آلام السيد معروف ل غائب طعمة فرمان



هكذا تبدأ رواية "آلام السيد معروف"... بداية بسيطة، ولكن مع تتابع صفحات الرواية وتطوراتها تبدو تلك البداية سطوراً غامضة أو ساذجة، وربما موجعة، وينبغي لنا أن نتابع هذا السيد معروف، غير المعروف إلا عند نفسه، وعند قلة من معارفه غير الموجودين في الرواية، وعلى رأسهم مبدعه غائب طعمة فرمان العارف بالسيد معروف، أكثر من السيد معروف ذاته؟



رواية المرتجى والمؤجل ل غائب طعمة فرمان


عن الرواية ..

أمل موعود يطوف في تفاصيل حياة الإنسان تدعوه إلى يوم مؤجل لكنه لا بد آت... فكرة بل فلسفة ينسج حولها غائب طعمة فرمان روايته التي تحكي قصة واحد من هؤلاء الراحلون من بلادي طلباً للعلم أو الرزق أو هروباً من ظروف قاسية... على أمل انقضاء أعوام ليعودوا بعدها موفوري الصحة والعلم... لكن الغربة... تلك المساحة التي تقضم عمر الإنسان تستطيل، فراحوا يسحبون على منوالها قصصاً لهم وحكايات... واقعين بين حبائل الانتظار... وها هو يحيى سليم واحدهم ما زال ينتظر ذاك الأمل الراحل مع ذاك القطار... الذي يسمونه قطار العمر... إلى النهاية.

جديد قسم : الاعمال الكاملة

إرسال تعليق